Wednesday, December 15, 2004

القشامر لغوياً

أحب دائماً اللاعبين الماهرين المثقلين بالحيل والمكر والأحابيل والدسائس أصحاب الابتسامات الصفراء العريضة أو القصيرة الذين يلوون رقابهم في أكثر من اتجاه في آن واحد. اولئك الذين يجيدون تحريك صغار السياسيين كأركوزات من خلف الستارة، هؤلاء انظر اليهم بحفاوة واهتمام وأتابع اخبارهم وأتسقط أسماءهم ووجوههم وحركاتهم مهما شابها التخفي أو التمويه.. فاذا كان لكل انسان هواية فتلك هي هوايتي. ولابد لهاو ان يفيد من هوايته يوماً.وفي المسرح السياسي العراقي المكتظ يوجد لاعبون ماهرون.. وصنّاع ألعاب كما يقول لاعبو كرة السلة، يعرفون كيف يكون التقدم بغيرهم للهجوم علي أعدائهم ويبقون هم اصدقاء مستمرين للعدو المقتول، غير ان القشامر هم وحدهم الذين يقعون في فخ اللاعبين الكبار ويصبحون علكة في أفواه الجميع،، والقشمر في اللغة علي حسب معجم اللغوي لمغمور الذكر إبن أبيه البغدادي هو ذلك الرجل قليل الحيلة طويل الغفلة.. وهو أيضاً العطشان الساقي لغيره.وهو الداس أنفه في التجمعات كافة من دون قدم تسند طوله.. وهو الجاهل المدعي العلم.. وكذلك هو الناقص المدعي الكمال..والقشامر جمع قشمّر وهو المخدوع من دون تعب لخداعه والبضاعة السهلة المبذولة من دون كدّ تاجرها، وقال بعض اللغويين من تلاميذ ابن أبيه البغدادي ان القشمر عرفته نوادي الباذخين وليالي شهريار وشهرزاد وصالات قمار مونتي كارلو ولندن ونيويورك ولكنه لا يوجد اعتراف رسمي لمجامع اللغوية الحديثة بما صنعه أبن ابيه البغدادي في اضافته الي المعجم ويعدون عمله تجاوزاً علي اللغة واللغويين.. فيما لم يقع في يد الباحثين وجود للقشامر في معجم سياسي بالرغم من ان هناك ضغوطاً كبيرة علي مجمع اللغة العربية في بغداد والقاهرة ودمشق لضم تلك المفردة الي جديد اللغة بوصفها مفردة محمية بقوة السلاح ومؤيدة من قوات الاحتلال ووافدة في ركابهم..فهل يستجيب المجمع العلمي العراقي أو سواه لتلك الضغوط ويميل الي ما مال اليه ابن أبيه.

1 Comments:

At 5:16 AM, Blogger H.N.K said...

لا اريد ان اجادلك في موضوع اصل كلمة القشمر, هذه اول مرة ازور موقعك والحقيقة انا مع كتابة البلوك باللغة العربية

كتبت عدة مواضيع باللغة العربية ولكن لم اجد من يسمع صوتي لذا قررت كتابته بالانكليزية لانقل صوتي كعراقية واسمعه للعالم

 

Post a Comment

<< Home

Who Links Here